الاثنين، 12 أغسطس 2013

نهاية الجزار .. شاعر الثورة عادل اللباد


نهايةُ الجزّار
بقلم المعتقل الشاعرالأستاذ \ عادل اللباد

على أمشاج دموع الثكالى، وعطر دماء شهدائنا الأبرار / ناصر المحيشي، السيد علي الفلفل، علي القريريص، السيد منيب العدنان..وعلى جنون رصاص القتلة .. نزفّ جنازة الجزّار المحترم


ابسـطْ يديـك علـى الدمـاء مبايــعاً
واسقِ الكرامةَ كأسَكَ الأوفى دمـاً
كتب "القريريصُ" الشهادةَ منهجاً
فـتـبسّـم السـِبـطُ الشـهـيدُ مـرحـبـاً
وتـهـلّـلــتْ لـمّـا رأتـهــم زيــنــبٌ
زرعـوا طـريـق الأمنيات سنابلاً
..
"يـا لـيـتـنا كـنـا" تـكــسّـرَ قِـفـــلُـها
فـتـحوا الفراتَ فمن أراد ليـرتـوي
ما عـاد دربُـك مـوحـشاً يا سيــدي
أحـلامُ "عـبـد القـيس" جنّح ريشُها
وتـلا مـزامـيـرَ الـطفـوف بـواسـلٌ
وتَلـقّـفـوا عـشـقَ الـرصاص بقُبلةٍ
لـو لا عـلـيٌ والـفـقــارُ لــقـالــهـا..
هـمْ عــلّـموا أن السـحـابَ إذا همَى
والـقـوسُ أبـكـمُ فـي أريـكة صمته
هـمْ عـلّـمـوا لـغـةَ الحسابِ نـخـيلَنا
فأماطَ "عَمْرُ العاص" عن سوءاته
بـيـمــيــنــه يـحنـو بـذَبْـحِ رقــابِـنـا

نَـبـأُ الوَصِـيـةِ مـن "عـلـيٍ" جاءني
:قُـلْ للرصاصةِ إنّ صدريْ موطنٌ
رسـمَ الحسـيـنُ طـريقَنا..فـلتـختـبئْ
أشْعِلْ - كما يحلو- رصاصَك إنني
وارقُـصْ على أشـلائـِنـا في سَكرةٍ
عَرْبِـدْ بِخِيلـك لنْ أطأطـئَ هـامـتي
أبــتـي وأمّـــي..قَـــلِّـدا قـلـبـيـكــمـا
إنْ لاح فـقـدي فـانـظـرا إسمي فإنّ
وتـصـفّـحتْ بيـضُ القلـوبِ سماتِـه
مـوتـي يـخطُّ إلـى الأبـاة حـيـاتَـهـم

دربَ الشـهيدِ على خُطـى الكرارِ
فـإلـى الحسـيـن قـوافـلُ الأحـرار
ورفــاقُــه فــي غــايــة الإبـهــار
بـقـدومـهـم فـي موكـبِ الأنـصار
بـزَمــالــة الـــعـبــاس والأبـــرار
وَوَقُـوا الحسيــن بـأروع الأعمار
..
وتـحطّم الماضي على الأســـوار
مـن سـلـسـبـيـل إبـائـك الـفــــوّار
قلبُ الـقـطـيفِ على هــدى الآثار
وتـحـلّـقــت فــي هَـبّـةِ الإصـرار
خَـطَـفُـوا زفَـافَــهُـمُ بــصـدرِ عَار
مـحْــمُـومـةٍ مـكــنـونـة الأســرار
: (لا سـيـفَ إلا..) فِتيةُ الأسـحار
بـالـحبِّ صـفـحـاً جـاد بالأمطار
ومـزمـجـــرٌ إنْ شُـــدَّ بـالأوتـــار
فـتـألــقـتْ عـن مُـديــةِ الــتُــجـار
و"أمـــيــرُنُا" قَـيـحٌ مــن الـخـوّار
ويـصونُ دَمْـعَـةَ أهـلـنا بـيـسار؟!..
ودمــاؤُه مـــسفـــوكــةُ الأنــهــار
مِـن كــربـلاءِ وكـربـلاءُ دثــاري
خـلفَ الـرصاصِ وجُبنِك الغـدار
فـي عـالــم العِشـاق نـهـر جـاري
حُـبُّ الحسينِ سـفينـتي وقــراري
وشَـهَــادَتــي تـاجٌ على الــثـــوار
رَيحـانَ سعـدي وانثُـرا أزهـاري
حُـروفَـه نُـقِـشـت عـلـى الأقـمـار
وتسلّقت عرشَ "السُهى" أخباري
وجِـهـــادَهُــم ونِــهـايـةَ الـجــزّار

المشاركات الشائعة